تخطى إلى المحتوى

حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات

حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات

تتعلق حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات بنوع القانون الذي بني عليه الزواج، ويختلف ذلك إلى حد ما بين الزواج الشرعي والإسلامي والزواج المدني القانوني.

ويعود هذا إلى احتواء الإمارات العربية المتحدة على مزيج اجتماعي متعدد الأصناف. من مختلف الجنسيات والعرقيات والديانات.

إن كنت تبحث عن استشارة قانونية في الإمارات حول حقوق الزوجة بعد الطلاق. اضغط هنا للتواصل مع مكتب عزة الملا للمحاماة والخدمات القانونية.

حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات.

تختلف قوانين الزواج في الإمارات العربية المتحدة عن ذات القوانين في الدول الأخرى المجاورة. ويعود ذلك لأسباب عدة.

حيث أنها وعلى الرغم من كونها دولة مسلمة إلا أنها تضم الكثير من الأجانب الذين يعتنقون ديانات أخرى. ويحتاجون إلى إتباعها.

وعليه؛ وإضافة إلى قانون الأحوال الشخصية الذي يتضمن حقوق الأفراد الأسرية في الزواج. والطلاق في الامارات وحضانة الأطفال وغيرها.

تم إصدار قانون الطلاق الجديد في الإمارات وهو قانون مدني يتم تطبيقه على الأجانب. والمقيمين من غير المسلمين في الإمارات العربية المتحدة.

ولذلك فإن هناك مجموعة من الفروق ما بين حقوق المطلقة في الامارات فيما إذا كان الزواج تم بناءً على الشريعة الإسلامية. أو بالزواج المدني.

كما يلعب نوع الطلاق دوراً في تحديد هذه الحقوق، كالطلاق الشرعي الذي يقرره الرجل بنفسه. أو الطلاق بالتراضي في الإمارات. والطلاق لضرر والخلع.

بالإضافة إلى ذلك؛ تضمنت القوانين بعض الاختلافات ما بين حقوق الزوجة بعد إتمام الطلاق فيما إذا كان لديها أبناء. أو لم يكن هناك أبناء.

ففي حالات الطلاق الودي يتم الاتفاق حول حقوق الطرفين أمام مندوب التوجيه الأسري. أما في غير ذلك فإن حقوق الزوجة بعد الطلاق بدون أطفال عدة وتتمثل فيما يلي:

  • النفقة: يجب على الرجل سداد كافة أشكال النفقة بعد الطلاق وهي نفقة العدة ونفقة المتعة. ونفقة الحمل إذا كانت الزوجة حاملاً ومن ثم نفقة الإرضاع وفقاً لما يتضمنه قانون النفقة الجديد في الإمارات.
  • مؤخر الصداق: حيث يجب منح المرأة حقها المتمثل في مؤخر الصداق وفقاً لما هو مكتوب في عقد الزواج بينهما.

ومن ثم؛ فإن حقوق الزوجة بعد الطلاق مع أطفال تتضمن النفقة ومؤخر الصداق. بالإضافة إلى حقوق أخرى تتمثل فيما يلي:

  • حضانة الأطفال: تعد الأم الحاضن الأول للأطفال في الإمارات ويحق لها الاحتفاظ بحق الحضانة إلا في حال سقوطها بأحد مسببات سقوط الحضانة.
  • نفقة الأطفال: يجب على الأب سداد نفقة الأطفال كاملة لتلبية كافة مستلزماتهم من طعام وشراب وكساء وطبابة وتعليم.
  • المسكن: يجب على الأب منح الأم والأطفال منح منزل الزوجية بعد الطلاق. أو تأمين مسكن مناسب لهم ويعد هذا جزءاً من النفقة الواجبة على الأب.

إن كنت بحاجة للمطالبة بحقوقك بعد الطلاق سواء كان لديك أطفال أو لا، يمكنك الاستعانة بمحامي أحوال شخصية متخصص من مكتب عزة الملا للمحاماة.

الأسئلة الشائعة

نظراً لوجود اختلافات في أنواع الطلاق وقوانينه في الإمارات، تطرح الكثيرات أسئلة عدة حول حقوق الزوجة بعد الطلاق ومنها:

تحصل على مجموعة من الحقوق أهمها النفقة ومؤخر الصداق وحضانة الأطفال ونفقتهم.
لا تسقط حقوق الزوجة بعد الطلاق إلا إذا تنازلت عنها طوعاً في حال الطلاق بالتراضي. أو في حالات الخلع والتي تتنازل فيه المرأة عن حقوقها مقابل الطلاق.
إذا كان الطلاق رجعي يحق للمرأة الحصول على المسكن طوال مدة العدة أما إن كان طلاق بائن فلا حق لها فيه إلا إذا كانت حاملاً. أما إن كان لها أطفال فيحق لها المسكن طوال مدة الحضانة.

لمعرفة المزيد حول حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات من محامي طلاق متخصص والحصول على استشاراته القانونية. باستطاعتك زيارة مكتب عزة الملا للمحاماة والخدمات القانونية.

كما يمكن الاطلاع على تفاصيل الطلاق في الامارات.

 

6 أفكار بشأن “حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإمارات”

  1. أنا مطلقه منذ 8سنوات بظلم من طليقي وامه
    أنا يمنيه مقيمه بالسعوديه تزوجت اماراتي شهر وطلقني من غير سبب مما ادي الي انهياري أصبت بالاكتئاب و حالتي النفسيه تعبانه قلق وتفكير والان اتعالج أصبت بقهر ووساس
    من عمل طليقي طردني بالليل ولم يدافع عني وقذفوني بشرفي الان 8سنوات وانا أعاني نفسيا أريد أشتكي عليهم اريد تعويض نفسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع المحامي