تخطى إلى المحتوى

محامي طلاق في الامارات

محامي طلاق في الامارات

يعتبر الطلاق من المسائل القانونية المعقدة والمحفوفة بالتحديات. والتي يحتاج الأفراد فيها إلى محامي طلاق في الامارات متخصص في التعامل معها.

ونظرًا لاختلاف إجراءات الطلاق في الإمارات تبعًا للجنسية والديانة والقانون المعمول به لكل فرد فأنت تحتاج إلى استشارة وتوكيل افضل محامي قضايا الطلاق.

إذا كنت تبحث عن محامي شاطر في الإمارات للاستعانة به في إجراءات الطلاق. اضغط هنا للتواصل مع أفضل محامي في دبي والإمارات المحامي ابراهيم الملا صاحب الخبرة المتعمقة في إجراءات الطلاق والأمور المرتبطة بها.

محامي طلاق في الامارات.

وفقًا لما ورد في البوابة الإلكترونية الرسمية لحكومة الإمارات العربية المتحدة تعتبر الإمارات من الدول الأعلى نسبًة لمعدلات الطلاق في المنطقة.

وتعزى أسباب الطلاق حسب تقارير الجرائد المحلية إلى:

  • الخيانة الزوجية
  • ضعف التواصل بين الزوجين.
  • فقدان الوظيفة أو المرور بضائقة مالية.
  • وسائل التواصل الاجتماعي.
  • الاختلافات الدينية والثقافية، نتيجة التنوع السكاني والثقافي في الإمارات.
  • عدم وجود وعي كامل لمفهوم الزواج وتكوين صورة مختلفة عن المفهوم الحقيقي له.
  • تغير الأجيال وطريقة التفكير.
  • رسم توقعات للزواج غير واقعية.

لماذا يجب الاستعانة بمحام طلاق؟

ينصح دائمًا قبل إتباع إجراءات الطلاق استشارة محامي طلاق ابوظبي. أو محامي احوال شخصية في الشارقة أو أي محامي مختص في الإمارات الأخرى، وذلك للأسباب التالية:

  • تبسيط وتسهيل عملية الطلاق وحماية حقوق الأطراف المعنية.
  • تقديم المشورات القانونية للعملاء الذين يواجهون صعوبات في عملية الطلاق. ويساعدهم في فهم حقوقهم وواجباتهم والخطوات الواجب إتباعها.
  • الوسيط الذي يتواصل مع الجهات المعنية ويمثل العميل ويعمل على تحقيق مصالحه وفقًا للقانون.
  • تجميع الأدلة وتحليلها، وتقديم الوثائق اللازمة الداعمة لحجج العميل إلى المحكمة المختصة.
  • مساعدة الموكل في التفاوض والتوصل إلى اتفاق مقبول للطرفين عند الإمكان. بحيث يسهل من العملية ويقلل من وقت وتكلفة الإجراءات القضائية.

وعليه فإذا كنت تحتاج للتواصل مع افضل محامي احوال شخصية في ابوظبي. أو أفضل محامي احوال شخصية في الشارقة خبير في قضايا الطلاق خاصة.

فإن محامين مكتبنا مكتب المحامي الملا من أصحاب الكفاءة العالية والخبرة العملية في معالجة مسائل الطلاق على أنواعها.

ويجدر التنويه لكل من يسأل أو يبحث عن استشارة محامي طلاق مجاني في مكتبنا. فإن جميع أتعاب خدماتنا مدروسة بشكل بشكل منطقي بما يتناسب مع الحالة ودرجة تعقيدها.

اجراءات الطلاق في الإمارات

إن إجراءات الطلاق التي يجب إتباعها من قبل أطراف القضية وبمساعدة محامي طلاق في الامارات بشكل عام تكون كالتالي:

  1. يجب تسجيل قضية الطلاق في قسم التوجيه الأسري في إحدى الإمارات من قبل أحد أطراف القضية.
  2. يتم التنسيق مع جميع أطراف القضية من أجل تحديد موعد جلسة لمقابلة الموجه الأسري.
  3. يتم الاجتماع مع الموجه الأسري لإتمام إجراءات الطلاق المتبعة في الدولة. حيث يتاح لكل من الزوجين فرصة التعبير عن مخاوفهم بشكل فردي حتى إن لم يكن لديهم ممثل قانوني.
  4.  خلال هذا الاجتماع، يمكن التوصل إلى طلاق ودي والتوافق على صيغة للتسوية والتفاهم المتبادل بين الأطراف. وتوقيعها من قبل الموجه الأسري.
  5. عندما يصر أحد الطرفين أو كلاهما على الطلاق، بإمكان الموجه الأسري تقديم رسالة لتحويل طلب الطلاق. مما يسمح لهما الحضور أمام محكمة الطلاق المختصة.
  6. تقديم الرسالة إلى المحكمة يكون في أي وقت خلال 3 أشهر من تاريخ صدورها.
  7. إتمام إجراءات الطلاق يكون تبعًا لتقدير المحكمة، ويمكن لكل طرف أن يقدم الأدلة التي يمتلكها ضد الطرف الآخر بالإضافة إلى إمكانية دفاع كل منهما عن نفسه.

مع الأخذ في الاعتبار أن القوانين والإجراءات قد تختلف قليلًا بين الإمارات. لذلك يُفضل استشارة محامي طلاق متخصص في الإمارة التي تسكنها.

فمثلًا في دبي يجب أن تأخذ مشورة افضل محامي احوال شخصية في دبي.

إجراءات الطلاق للأزواج المسلمين في الإمارات

إجراءات الطلاق للمواطنين المسلمين هي نفس الإجراءات العامة الآنفة الذكر. وكما تتم الزيجات وفقًا للشريعة الإسلامية.

أيضًا يتم الطلاق بين الزوجين المسلمين أو الزوج المسلم والزوجة غير المسلمة تبعًا للشريعة الإسلامية وقوانين الطلاق في الدولة.

لذلك يحبذ دائمًا استشارة محامي طلاق في الامارات للحصول على التوجيهات المناسبة بشأن قضية الطلاق. والمساعدة في فهم الإجراءات والقوانين المحلية المتبعة في الطلاق في الإمارة.

إجراءات الطلاق للأزواج المقيمين غير المسلمين في الإمارات

لا تختلف الإجراءات المتبعة في طلاق المقيمين من حيث الخطوات العامة المتبعة في الإمارات.

لكن يكمن الاختلاف في تطبيق القوانين الناظمة للطلاق. حيث تتيح الدولة لغير المسلمين والوافدين تقديم طلب الطلاق مع إبداء رغبتهم بإتباع أي قانون طلاق.

إذ يجب على الزوجين في حال رغبتهما بتطبيق القانون الساري في بلدانهم أن يقدما طلب بذلك إلى المحكمة.

وفي حال عدم تمسك الأزواج بتطبيق الأحكام الخاصة بـطائفتهم عندها تسري عليهم أحكام دولة الإمارات الخاصة بالطلاق.

الأسئلة الشائعة

إليك إجابات أكثر الأسئلة الشائعة في موضوع الطلاق في الإمارات:

تكون الإجراءات العامة للطلاق في دبي دون الغوص في تفاصيل الحالات المختلفة للطلاق. بدايًة ينصح التشاور مع محامي احوال شخصية في دبي متخصص بقضايا الطلاق قبل البدء بأي إجراء. ثم يجب تقديم طلب رسمي للمحكمة المختصة للبدء بالإجراءات مع إرفاق الطلب بالوثائق الداعمة له، بعدها يتم تحديد جلسات للنظر في القضية ومناقشتها. ويمكن أن تطلب المحكمة جلسات للوساطة بغية التواصل والاتفاق قبل المرحلة الأخيرة التي تكمن في إصدار الحكم النهائي.
نعم وفقًا لقانون الأحوال الشخصية الإماراتي يجوز الطلاق الغيابي في حالات معينة، ولكن يتطلب إجراءات وشروط محددة. حيث يجب أولًا أن تكون الأسباب المبررة للطلاق غيابيًا موجودة، ومدعومة بالأدلة والوثائق اللازمة. ثم يجب أن يتم تقديم طلب رسمي للمحكمة المعنية وتحديد موعد لجلسة النظر في القضية. ويجب أن يتم إبلاغ الطرف الآخر بالدعوى ومنحه الفرصة لتقديم دفاعه، وفي حال عدم قدومه أو تقديمه للدفاع، يستطيع القاضي إصدار حكم الطلاق غيابيًا.

باختصار يعد محامي طلاق في الامارات شريكًا قانونيًا حيويًا خلال عملية الطلاق. من حيث تقديم الدعم والمشورة اللازمة للأزواج وحماية حقوقهم وتيسير الإجراءات بأكملها.

لذلك إذا كنت تريد الاستعانة بمحامي طلاق متخصص يضمن سير العملية بسلاسة وفقًا للقوانين الناظمة لها. والسارية في الإمارات. لا تتردد بالاتصال مع مكتبنا مكتب عزة الملا للمحاماة والاستشارات القانونية.

كما يمكنكم التوجه بشكل خاص لافضل محامي احوال شخصية بالامارات. والتعرف على خدمات أهم محامي في الامارات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع المحامي